منتديات زهور الشمال
نرحب بك اخي الزائر في منتديات زهور الشمال ونتمنى التسجيل فيه
منتديات زهور الشمال

نرحب بكم في زهور الشمال التي يشمل جميع االمجالاات
 
الرئيسيةالبوابة التسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث عن اثر الحضارة في مكة المكرمة وتاثير الحضاره عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رهين الشوق
مستشار إداري
مستشار إداري


عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 23/04/2010
الموقع : http://www.tnb.66ghz.com/vb

مُساهمةموضوع: بحث عن اثر الحضارة في مكة المكرمة وتاثير الحضاره عليها    الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:14 am

( ١٣ )
مقدمة
إن لكل مدينة طابعاً خاصاً يميزها عن غيرها من المدن ، ويعد التراث العمراني أحد أهم جوانب
التراث الحضاري الذي تفتخر به كل أمة ، لما يبرزه من قيم أصيلة نابعة من حضارا ، ولكونه ترجمة
صادقة لكل ما وصلت إليه الأمم من تقدم في مجالات الحياة المتنوعة ، ومكة مركز الكون التي ا الكعبة
. المشرفة
وهي غنية بتراث عمراني أصيل ، ولها طابع عمراني ،  وهي مهبط الوحي لرسولنا الكريم محمد
ومعماري مميز ؛ يعكس جوانب حضارية من تاريخ ها ، ويميزها عن سائر المدن الأخرى ، لما تحمله من
سمات ومعانٍ إيحائية روحانية ، ويعكس في الوقت نفسه الشخصية الذات ية لسكاا . ومع بداية الطفرة
الاقتصادية في بداية السبعينات الهجرية المتمثلة بظهور البترول الذي انعكس أثره على جميع مجالات
حياتنا ، ومنها اال العمراني الذي شهد نمواً سريعاً غلبت عليه أنماط معمارية مستوردة ، وفي خضم
هذا التوسع الهائل والنمو العمراني المتز ايد لمكة برزت أنماط معمارية بعيدة كل البعد عن معطيات البيئة
الطبيعية ، أو القيم والخلفية التاريخية والاجتماعية والدينية والاقتصادية للسكان ، وقد أدى استبدال مواد
البناء المحلية بالمتطورة المستوردة ، واستخدام الأساليب العصرية في البناء إلى إيجاد بيئة معمار ية وحضرية
جديدة قد لا تتوافق مع الظروف المكانية ذات الخواص الروحانية ، فظهرت الأبنية المستنسخة من
الخارج ، وحدث تحور في البيئة التكوينية الجبلية المحيطة بالحرم الشريف ، من إزالة وتغيير في معالمها ،
وبذلك فقدت المدينة خصائصها الأصيلة ، فحدثت تحولات كبيرة غيبت التراث الحضاري الأصيل
المتمثل في العمارة التقليدية بكل خصائصها الوظيفية والبيئية والجمالية . وقد تنبه المهتمون والمختصون
إلى هذا الخطر الداهم ، فعقدت الندوات والمؤتمرات لدراسة وبحث الطرق الكفيلة بحل هذه المشكلات
والرجوع إلى تراثنا المعماري ، وليس المقصود هنا الرجوع إلى البناء بالأسلوب التراثي ولكن
الاستمرارية الحضارية والرجوع إلى القيم الأصيلة في حضارتنا الإسلامية .
الدراسات السابقة والمرتبطة
١ – حمودة ، ألفت . الطابع المعماري بين التأصيل والمعاصرة . القاهرة . الدار المصرية . ١٩٨٧ م .
تم تقسيم هذا الكت اب إلى ثلاثة أبواب . تحدث الباب الأول عن مفاهيم الطابع والأصالة
والمعاصرة في العمل المعماري . فقد ذكرت المؤلفة في بداية هذا الباب تعريف الطابع ، ومن ثم الطابع
المعماري وماله من دلالات . وقد أسهبت المؤلفة كثيراً في تناول هذا الموضوع ، وذكرت عدة أمثلة من
عدة حضارات مختلفة على الطابع المعماري . وفي آخر الباب تحدثت بشكل موجز عن الأصالة
( ١٤ )
والمعاصرة في العمل المعماري وذكرت مفهومها ومدلولاما . أما الباب الثاني فقد تم فيه دراسة العوامل
المؤثرة على الطابع المعماري من خلال مجموعة من الأمثلة المأخوذة عبر التاريخ ، ومن أقاليم متنوعة .
وقد تم تقسيم العوامل المؤثرة على قسمين رئيسيين ، تنبثق منهما عدة تقسيمات أخرى ، وهذين
القسمين هما : عوامل البيئة الطبيعية و العوامل الحضارية . وأخيراً الباب الثالث الذي يعتبر امتداداً للباب
الثاني ، فقد تم فيه دراسة العوامل التي تم ذكرها في الباب الثاني وما لهذه العوامل من تأثير على طابع
العمارة في مصر عبر العصور التاريخية المختلفة وحتى زمن تأليف الكتاب .
٢ – داغستاني ، عبد ايد إسماعيل . مفتي ، فاروق عباس . جدوى توثيق مفردات التراث العمراني
والمعماري ( مكة المكرمة كمثال ) . بحث منشور .
تحدث البحث عن الحضارات المتعددة المحيطة بمكة المكرمة والتي أثرت بشكل مباشر أو غير
مباشر عليها وعلى تراثها العمراني والمعماري ، مما جعلها تتميز بتراث عمراني ومعماري فريد من نوعه
، وقد بين البحث أن مكة المكرمة ظلت محتفظة بتراثها العمراني والمعماري المميز لعدة عقود ، وذلك
إلى أن ظهرت التقنيات الحديثة والضرورات الاقتصادية ، وظهور البترول في المملكة العربية السعودية
على وجه الخصوص ، مما أدى إلى تعريض هذا التراث العريق للضياع والنسيان خلال سنوات قليلة .
وذكر بأنه بالرغم من بقاء عدة مسميات تراثية للأحياء القديمة على ما هي عليه إلى الآن ، إلا أن
مفردات التراث العمراني والمعماري قد اندثرت وأوشكت على الاندثار . وخوفاً من اندثارها بالكامل ؛
فقد قام الباحث بجمع عدد من هذه المفردات المعمارية القديمة ، وقام بدراستها وما تعنيه من الناحية
العمرانية والمعمارية ، وقام بتصنيفها في مجموعات تشمل المدينة فالحي فالمنزل ، ثم مواد البناء والحرفة .
٤ – فادن ، يوسف . دراسة بيوت مكة التقليدية – أثر مصادر الثقافة الاجتماعية على المساكن
( الإسلامية العربية . قسم العمارة والتخطيط بجامعة الملك فيصل . ( ١
يهدف البحث إلى دراسة البيوت التقليد ية وتأثير الثقافة الاجتماعية والعوامل البيئية على النسق العمراني
بمكة المكرمة كنموذج للمدينة العربية الإسلامية . وتكمن أهمية الدراسة في معالجة مكة المكرمة وبيوا
التقليدية في نفس الحقبة الزمنية ( أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين الميلادية ) وبذ لك
تفيد الدراسة في العديد من الجوانب التي تمس المنطقة . وقد توصل الباحث إلى عدة نتائج صنف من
خلالها الواجهات المختلفة إلى لأنماط بيوت مكة المكرمة التقليدية مقسمة بحسب الأحياء ومصنفة
بحسب الفتحات والرواشين وكثرة أو قلة شيوعها وانتشارها في المدينة . ثم تعرض بعد ذلك لمقارنة بين
بيوت مكة التقليدية ومثيلاا الإسلامية الأخرى من حيث توزيع الوظائف التي تتحكم فيها العادات
( 1 ) Fadan , Yousef " Traditional Houses Of Mekkah , The Influence Of Socio – Cultural
Themes Upon Arab Muslim Dwelling ". Islamic Architecture And Urbanism, King Faisal
University, Dammam, Saudi Arabia. ( 1403 – 1983 ) .
( ١٥ )
والتقاليد الإسلامية ، دون التطرق للتصاميم الداخلية . ويختم الباحث دراسته بذكر مميزات بيوت مكة
التقليدية والمتمثلة في صلابة الإنشاء وقوته ، وثراء الواجهات الخارجية الخشبية ، وتوازن المساحات
الموزعة في هذه الواجهات من مصمتة ومفرغة مع تدعيم البحث بالرسوم التوضيحية في المقارنات .
أهداف البحث
الغاية الأساسية للبحث هي العودة إلى التراث المعماري المكي الأصيل واسترداد شخصيته ، وإعادة
بناء مقوماته الحضارية المتمثلة في ما يلي :
١ – المحافظة على هوية معمارية ثابتة لمكة المكرمة .
٢ – كيفية حدوث التحول في العمارة المكية ، وكيف نستطيع إعادة الشعور بالاستمرارية .
٣ – التعرف على مدى التباين و التوافق بين البيئة التقليدية والبيئة المعاصرة ، ومصادر هذا التباين ،
وأسبابه ، وتوضيح المحاولات التي بذلت لإعادة الإحساس بالاستمرارية الحضارية بين الماضي والحاضر ،
وتقييمها لتقويمها وتحديد مدى إمكانية الاستفادة منها .
حدود البحث
إن حدود هذا البحث تتركز حول ثلاثة محاور ، تتمثل في الآتي :
١ – حدود الموضوع : وهو التعرف على العمارة المكية وطابعها المتميز والأسباب المؤدية لاندثارها مع
محاولة تأصيلها ضمن عمارا المعاصرة .
٢ – حدود المكان : دراسة مدينة مكة المكرمة وعمارا التي تميزت ا .
٣ – حدود الزمان : تتمثل في زمانين اثنين وهما كالتالي :
أ ) قديماً : قبل قرن من الزمان ؛ وذلك للتعرف على العمارة المكية التقليدية القديمة .
ب ) حديثاً : في العصر الحديث للتعرف على الأسباب المؤدية لاندثار العمارة المكية ، وكذلك التعرف
على العمائر القائمة حالياً بمكة المكرمة .
منهجية البحث
ينتهج البحث في تناوله على المنهج الوصفي والمنهج التحليلي ، وهي كالتالي :
١ – المنهج الوصفي : هو وصف مواد ومفردات في حقل وميدان مع ين ضمن الأهداف والحدود
الموضوعة ، واستنتاج الدلالات والبراهين من المشاهدة الحية عبر النماذج المتوفرة .
( ١٦ )
٢ – المنهج التحليلي : هذا المنهج لا يعد منهجاً قائماً بذاته ، بل خطو ة لإعداد البحث ، حيث تتم فيه
تحليل ما تم جمعه من معلومات وحقائق ، وما تم مشاهدته وتوصيفه من نماذج حية موجودة أو وثائقية
متوفرة ويهدف لاستنتاج ما يتصل بمشكلة البحث من حقائق و معلومات تجيب على تساؤلات البحث
وتحقق أهدافه المرجوة .
فرضية البحث
الفرضية الأ ساسية للبحث : أن الاتجاهات المعمارية الحديثة والفلسفات التي دخلت على العمارة
التقليدية في مكة المكرمة كان لها دور إيجابي أو عكس ذلك .
مخطط البحث
سوف يتم تقسيم البحث إلى خمسة فصول . وستكون كالتالي :
فصول الرسالة : الفصل الأول : مفاهيم أساسية . ·
الفصل الثاني : البيئة المؤثرة على تكوين الطابع المعماري المكي .
الفصل الثالث : طابع العمارة المكية التقليدية والمعاصرة .
الفصل الرابع : محاولات التأصيل للعمارة المكية الحديثة .
الفصل الخامس : الخاتمة والنتائج والتوصيات والدراسات المقترحة .
ففي الفصل الأول إلقاء الضوء على أهم المصطلحات الأساسية للبحث ، مع شرحها وشرح
المقصود منها وفوائدها بالتفصيل ، والفصل الثاني عبارة عن تعريف بمكة المكرمة وبأسمائها وأهميتها مع
ذكر لمحة تاريخية عن عمراا ، وسيتم أيضاً التعريف ا من الناحية الجغرافية والمناخية ، مع ذكر
المؤثرات البيئية التي كان لها الأثر الواضح في تكوينها ، والتحدث عن سكاا وعن الناحية الاجتماعية
ا ، وفي الفصل الثالث التعرض لملامح ومفردات العمارة المكية التقليدية بالتفصيل ، مع محاولة التعرف
على الأسباب المؤدية لاندثار العمارة المكية التقليد ية ، أما الفصل الرابع ففيه التعرف على طرق التأصيل
المختلفة للطابع المعماري على مستوى العالم العربي ، كما سيتم مناقشة بعض المشاريع الحديثة القائمة
بشيء من التحليل والتعرف على مدى محاولة تطوير وتأصيل مفردات وعناصر العمارة المكية التقليدية
بطريقة معاصرة ، وأخيرًا الفصل الخامس الخاتمة والنتائج والتوصيات والدراسات المقترحة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tnb.66ghz.com/vb
ابو فهد الطرفاوي



عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 12/04/2010
الموقع : http://alshmal.ephpbb.com/

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن اثر الحضارة في مكة المكرمة وتاثير الحضاره عليها    الأحد يوليو 24, 2011 7:50 pm

مشكووووووووووووووووور على الابداع والبحوث الجميله نتمى منك المزيد[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshmal.ephpbb.com
 
بحث عن اثر الحضارة في مكة المكرمة وتاثير الحضاره عليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زهور الشمال :: منتدى الجامعه والبحوت العلميه والكتب-
انتقل الى: